الإيمان

 

بعد تذوق حلاوة الإيمان لا يمكن أن يخضع الإنسان للمغريات و الفتن ..

كذلك الإيمان إذا خالط بشاشة القلوب .. يجب أن نقوي الإيمان بالعلاج

من شياطين الإنس .

المعتقدات

1- الإيمان ..

2- الصلة في أعلى الهرم .. من لهُ علاقة بهذا التغيير ؟

3- الهِداية .. من الذي سيحصل على التغيير ؟

4- المُعتقدات .. لماذا نُريد التغيير ؟ والإيمان الحياتي الايمان بالممكن

والمستحيل والايمان بالقدرة والعجز والإيمان بالسبب والمسبب .

5- القدرات .. كيف يتم استعمال القدرات لإحداث التغيير ؟

6- السلوك .. ما هو التغيير المطلوب ؟ وماذا يجب علي فعلُة ؟

في ذلك الزمان والمكان ..

7- البيئة .. أين .. ومتى .. ( مكان – زمان ) .

 

المعتقدات الحياتية

المجتمع السعودي ..

بعض الشباب عندما يسافروا للخارج ينساقوا وراء الفساد بمجرد سفرهم

إلى الغرب ؛ لان الذي يمنعهم عن الفساد في بلادهم هو الخوف من الناس,

والخجل من الناس .. أما الإيمان (رتبة الإحسان ) فقد خبت جذوته في قلوبهم

وضعف تأثيره على حياتهم ..

الإيمان بالغيب والإيمان الحياتي

*هل لابد من تقسيم الإيمان ؟

1- أعمقها وأرسخها هو المستوى الروحي ( المعتقدات الروحية ) .

هُناك سنة مستويات في المُعتقدات أربعه منها في العقل الباطن .. أعمقها

المستوى الروحي ( شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمد رسول الله ) .

والإيمان بالغيب وهو ما يشكل حياتنا ويوجهها ..

1- والقيم والمُعتقدات وطاقة الشفاء

مثال :

كان الصيدلي إميل كو في صيدليته عندما جاءه أحد الزبائن ليطلب منه دواء

معين لعلاجه من حالة مرضيه كان يعاني منها . وعندما أخبره-إيميل كو –

( الصيدلي ) بأنه لا يوجد لديه الاقراص , أصر هذا المريض على أن يجد له

الاقراص بأي ثمن .

ففكر الصيدلي بحيلة يرضي بها المريض فأخبره أن لديه أقراصاً من نوع آخر

لها التأثير نفسه للأقراص المطلوبة , وكانت الاقراص البديلة في حقيقتها من

السكر العادي وليس لها علاقة بالمادة المطلوبة ,, ولكن المفاجأة الكبيرة

عندما عاد المريض بعد عدة أيام وقد شُفي من مرضه تماماً باستخدام الأقراص

الغير الحقيقة وذلك بسبب إيمانه واعتقاده أن تلك الأقراص سوف تشفيه .

أي أن شفاءه لم يكن بسبب الاقراص بل بسبب ذلك الإيمان أو الاعتقاد بالشفاء .

وقد أطلق على هذا الدواء أسم ( بلاسيبو placebo) وأجريت بحوث عدة على

هذا الدواء الإيماني وكانت النتيجة أن أكثر من 30 % من المرضى يستجيبون له .

أي أنهم يشفون بعد تناوله . وفي حالات الألم كان 51% إلى 70 % يستجيبون

لهذا الدواء كاستجابتهم للمسكنات الحقيقية , ولم يكن ذلك التأثير إلا بسبب

اعتقاد المريض بشفائه .

هناك مستويان ظاهران ..

1· سلوك ظاهري كالتصرفات والميول والأفعال .

2· البيئة ( المكان الذي يعيش فيه الإنسان ) .

المعتقدات :-

الاعتقاد بشيء هو الاقناع بصحة ذلك الشيء … وليس من الضروري

أن تكون المعتقدات مبنية على منطق كما أنه ليس متوقعاً أن تكون

معبرة عن الواقع , بالرغم من أن المعتقدات هي التي توجه حياة

الإنسان إن نشاطانا وحماسنا للعمل يعتمد على نظام الايمان والقيم

التي تؤمن بها ومقر هذا الإيمان وهذه القيم في العقل الباطن ,

تؤثر في سلوكنا دون أن نعي ذلك .

كلمة (الإيمان ) و ( الاعتقاد ) , نعني بهما شيئاً واحداً هنا . كما أنه

لا بد من الإشارة إلى نوعين من الإيمان والاعتقاد :

الأول : هو الإيمان الديني , بالله والرسل واليوم الآخر والغيب .

الثاني : الإيمان الحياتي , وهو إيمان الشخص بأنه يستطيع أن

يقوم بفعل شيء أو لا يستطيع فعله .

وهذا النوع من الإيمان هو أقرب ما يكون في مفهومه إلى الثقة بالنفس .

مثال : أنك مؤمن بأنك تستطيع أن تتعلم اللغة الألمانية وربما لا تؤمن

بأنك تستطيع أن تتعلم اللغة الصينية .. والمريض بحالة ( البلاسيبو )

يؤمن بأن ذلك الدواء يشفيه .

كل هذه الأنواع من الإيمان أو المعتقدات ندعوها بالإيمان أو المعتقدات

الحياتية .

وفي الحقيقة فإن كثيراً من هذه المعتقدات الحياتية تحدُّ من إدراكنا للعالم

وإننا يمكن أن نوسع من حدود هذا الإدراك إذا استطعنا تغييرها .

*نشاطنا وحماسنا للعمل يعتمد على نظام الإيمان والقيم التي نؤمن بها .

مقر هذا الإيمان وهذه القيم العقل الباطن .

المعتقدات :

· تصنع الحدود لإدراكنا للعالم .

· تؤثر في سلوكنا .

· سلوكنا ينسجم مع ما نؤمن به أو نعتقده .

· إذا تغير اعتقادنا .

· أرسخ المعتقدات هو المعتقد الروحي ..

مستويات التغيير :

أكتشفها العالم الانثربولوجي : غريفوري باتيسون . عام 1972 م

 

1- علاقتي بالكون .. الارتباطي الروحي .. الغاية والرؤية الشاملة .

2- من أنا .. هويتي وانتمائي .. الدور والمهمة .

3- ماذا أؤمن به … قيمي ومعتقداتي .. الحوافز والمبررات .

4- كيف أفعل ؟ .. قدراتي ومهاراتي .. الأدراك والاتجاه .

5- ماذا أفعل ؟ .. سلوكي من قول أو فعل .. أفعال وردود أفعال .

6- أين ومتى ؟ البيئة التي أنا فيها .. الفرص المتاحة والمعوقات .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *