الكارما .. القيّم ..7..

 

ما قدرناك حق قدرك سبحانك ..

اللهم علمني ما ينفعني ونفعني مما علمتني وزدني علما

 

قسم ن لازيريف القيم الإنسانية إلى :

(القيم المادية – القيم الروحانية – حب الناس والعالم المحيط )

القيم الروحية :

*العلاقات.

*القدرات .

*الإدراك والذكاء .

*حب الناس والعالم المحيط .

المستقبل :

يبدأ كل شيء من الإحساس بعدم التوازن وفقدان السيطرة على الامور ,

ويبدو لنا بأننا نقيَّم كل الأمور منطقياً وذهنياً , وإذا لم تعط الاحاسيس

الحد الادنى من قدرة التكيف مع العالم المحيط , فأن العقل يصبح

بلا ثقة ويتولد الخوف .

أكمل قراءة المقالة

الكارما .. الخوف .. 6 ..

اللهم علمني ما ينفعني , ونفعني مما علمتني , وزدني علما

آمنت بالله وتوكلت علية..

ما هو الخوف ؟

عرّف علماء النفس الخوف بأنه قلق نفسي، أو عصاب نفسي لا

يخضع للعقل ويساور المرء بصورة جامحة من حيث كونه رهبة

في النفس شاذة عن المألوف تصعب السيطرة عليها والتحكم بها .
وقد اختلف علماء النفس القدامى مع علم النفس الحديث حول

ماهية الخوف؛ فالقدامى اعتبروه غريزة إنسانية، بينما يتحدث

علم النفس الحديث عنه كميل فطري، له وظيفة حيوية ..

أكمل قراءة المقالة

قانون المرض من وجهة نظرالكارما..5..

 

علاقتنا مع أنفسنا .. تغير أنت تتغير حياتك ..

في واقع المرض علينا الإيمان بالله الإيمان الذي يحتوي على شكل

أكثر من مضمون أي الإيمان العملي , حب الله الحب المطلق..

ويتضمن ما يلي :

1. الطيبة المطلقة .

2. التخلص من الاستنكار بحق الآخرين.

3. التخلص من تقييم أعمال الآخرين.

4. القدرة على المسامحة.

5. وضع الحب فوق الأخلاق والمبادئ والقدرات والمال.

لأننا لا نفهم الحقيقة .. فأننا نعجز عن تقبل مشاهد ولحظات الرحمة

التي تشكل نظام تأمين وحماية فيبدأ الاستياء من تلك القوة العليا

التي تريد إنقاذه.

أكمل قراءة المقالة

الأطفال من وجهة نظر الكارما..4..

مقدمة :

طاقة الطفل تقول أن روحة روح ولد .. ولقد تغير جنس المولود بسبب وجود

برنامج يشكل خطراً على المولود لو كان أبناً ..

في البنى الحقلية (( المستويات الرقيقة جداً ))

توجد بنى الكراهية والاحتقار و الاستياء أي عدوانية بحق الاخرين , ( بحق

النفس ليست مرئية تقريباً ) .وهذا يؤثر على الصحة والقدر بشكل كبير .

لقد أعطيت لقيمتك الشخصية حجماً تجاوز المستويات الآمنة ..

قبل ولادة الطفل أعطيت اختباراً لم تتمكن من تجاوزه ولهذا عوضاً عن تفجر

مشاعر الحب أعطيت موجه من الكآبة والتدمير الذاتي .

يجب أن نحب الآخرين ..

*وهؤلاء القادة : هم نتاج فكرنا والموجود في عقولنا , فإذا أصلحنا عقولنا

وقناعاتنا سخر الله لنا من هم نتاج فكرنا ..

هؤلاء أبناؤنا وأخواتنا *( العلامة عليم الدين )

أكمل قراءة المقالة

الكارما .. الإنسانية 3

بسم الله الرحمن الرحيم

الصلاة والسلام على سيدنا محمد سيد الأنبياء والمرسلين

اللهم علمني ما ينفعني ونعني مما علمتني وزدني علما

 

مقدمة للكارما :

إن المحبة بيننا كمسلمين موحدين مؤمنين بالله تعالى عزّ وجلّ .. أهم من

أي اختلاف بيننا يفترض أن نكون نحن جسد واحد بجميع الأطراف , نحرص على

نقاء عقيدتنا ونحتاج دائماً أن نعود إلى الثوابت ( القرآن الكريم والسنة النبوية )

ونطابقها مع أي علم مثل.. الكارما أو NLP أو أي علم أخر ونطابق تقنياتها تقنية ..

تقنية .. ونصحح ما فيه تعارض مع كمال العقيدة , ونحذف ما يتعارض معها …

ما هو الكارما  ؟

إن أي عملٍ، خيِّرا كان أو شّرا، وأيّ كان مصدره، فعل، قول أو مجرد فكرة،

لا بد أن تترتب عنه عواقب، ما دام قد نَتَج عن وعي وإدراك مسبوق.

وتأخذ هذه العواقب شكل ثمارٍ تنمو، وبمجرد أن تنضج تسقط على صاحبها،

فيكون جزائُه إما الثواب أو العِقاب.

قد تطول أو تقصر المدة التي تتطلبها عملية نضوج الثمار (أو عواقب الأعمال)،

غير أنها تتجاوز في الأغلب فترة حياة الإنسان، فيتحتم على صاحبها الانبعاث

مرة أخرى لينال الجزاء الذي يستحقه.

أكمل قراءة المقالة

الكارما .. المدح 2

 

          اللهم علمني ما ينفعني , ونفعني مما علمتني , وزدني علماً

 

هُنا نظرة سريعة عن وجهة نظر الكارما في المديح وتأثيره وللاستزادة

أرجو النظر لقائمة المراجع أسفل المقال .

 

الكارما

المدح والشهرة الداخلية :-

عندما يكون عند الفرد اتصال مع البنى الداخلية من الترتيبات العالية ,

يُصبح احتياطي الروحانية الداخلية أكثر بقليل من المستوى المتوسط

فقط .. هُنا نستطيع أن نفرق بين محبتنا لمن حولنا ..

محبة البشر  تنقسم إلى قسمين :

1- إذا كانت على الِمستوى السطحي للوعي لا يشكل أي خطر ..

2- أما إذا انتقلت المودة والمحبة في المستويات العميقة فقد يتسبب

هذا في الأذى للحبيب ( المحبوب ) وسيشعر بهذا ويحمي نفسه من

خلال خلخلة للاستقرار في الطبقات التي تأتي إليه فيها المودة .

  أكمل قراءة المقالة

الكارما .. الميزان 1

 

مقدمة :

إن المحبة بيننا كمسلمين موحدين مؤمنين بالله تعالى عزّ وجلّ .. أهم من

أي اختلاف بيننا يفترض أن نكون نحن جسد واحد بجميع الأطراف , نحرص على

نقاء عقيدتنا ونحتاج دائماً أن نعود إلى الثوابت ( القرآن الكريم والسنة النبوية )

ونطابقها مع أي علم مثل.. الكارما أو NLP أو أي علم أخر ونطابق تقنياتها تقنية ..

تقنية .. ونصحح ما فيه تعارض مع كمال العقيدة , ونحذف ما يتعارض معها …

ما هو الكارما  ؟

إن أي عملٍ، خيِّرا كان أو شّرا، وأيّ كان مصدره، فعل، قول أو مجرد فكرة،

لا بد أن تترتب عنه عواقب، ما دام قد نَتَج عن وعي وإدراك مسبوق.

وتأخذ هذه العواقب شكل ثمارٍ تنمو، وبمجرد أن تنضج تسقط على صاحبها،

فيكون جزائُه إما الثواب أو العِقاب.

قد تطول أو تقصر المدة التي تتطلبها عملية نضوج الثمار (أو عواقب الأعمال)،

غير أنها تتجاوز في الأغلب فترة حياة الإنسان، فيتحتم على صاحبها الانبعاث

مرة أخرى لينال الجزاء الذي يستحقه.

فالكارما هي قانون الثواب والعقاب المزروع في باطن الإنسان.

إنّ فلسفة الكارما هي فلسفة بسيطة من الفعل وردّة الفعل.

 “كما تزرع، كما تحصد”.

 

أكمل قراءة المقالة

تعبير الرؤى والأحلام

اللهم علمني ما ينفعني , ونفعني مما علمتني , وزدني علما

قال تعالى : (( لَهُمُ الْبُشْرَى فِي الْحَياةِ الدُّنْيَا وَفِي الآخِرَةِ )) سورة يونس 64

قال ابن كثير: {لهم البشرى في الحياة الدنيا}: سأل رجل أبا الدرداء

عن هذه الآية فقال : لقد سألت عن شيء ما سمعت أحدا سأل عنه

بعد رجل سأل عنه رسول الله – صلى الله عليه وسلم –

فقال : ” هي الرؤيا الصالحة يراها الرجل المسلم أو ترى له بشراه

في الحياة الدنيا وبشراه في الآخرة الجنة ” .

الرؤى والأحلام : جزء من أسرار وجودنا على الأرض .

أكمل قراءة المقالة

اختبارات الحياة

بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم علمني ما ينفعني , ونفعني مما علمتني , وزدني علماً

قال تعالى : ( وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ حَتَّى نَعْلَمَ الْمُجَاهِدِينَ مِنْكُمْ وَالصَّابِرِينَ

وَنَبْلُوَ أَخْبَارَكُمْ) سورة محمد 31

لا تعاند الحياة ولا تشاغبها بل أحبها وثق بها .. دون خوف ..

وستبلغ شاطئ الأمان ..

ما حياتنا الدنيا إلا ميدان امتحان ليشهد الإنسان على حقيقة أفعاله,

ويعطيه الفرص ليمارس الحياة ويرى بنفسه كيف يتصرف ؟

ومدى التزامه بتعاليم خالقة , ويدرك إن كان مستحقاً للجنة أو

النار ( أَعَاذَنَا اللَّهُ مِنْهَا ) بعد فرصه الاختبار .

أكمل قراءة المقالة

القدر


القدر ..

محسوب وفق تقديرات دقيقة جداً من الأفعال والأقوال والقناعات والظنون .

قال تعالى : ( إِنَّا كُلَّ شَيْءٍ خَلَقْنَاهُ بِقَدَرٍ ) سورة القمر 49

أي يوجد تقدير دقيق لكل فعل جزاء .. تقدير دقيق بسيط عميق عادل محكم .

القدر ..

· إن الأفعال كلَّ في عمِلة يشكل مُجمل القدر المقدر للإنسان .

أكمل قراءة المقالة